الجمعة، 4 أغسطس، 2017

بير بروطة


بير بَرُّوطَة من أشهر معالم القيروان وهي بئر قديمة داخل بناية يرجع عهدها إلى أواخر القرن السابع عشر. 
أرجّح أن كلمة برّوطة مكونة من حرف الجر "بِ" وكلمة الروطة أي العجلة. وأصل كلمة الروطة قد يكون اللغة الأندلسية من الباسكية errota أو الاسبانية rueda بمعنى عجلة وطاحونة وهي من نفس الأصل اللاتيني (rota) الذي أفرز الفرنسية roue والإيطالية ruòta 
"خلال القرن السابع عشر و في سنة 1611 م بالتحديد وفدت علي القيروان جالية أندلسية هاجرت من الأندلس إلي تونس هربا من محاكم التفتيش الاسبانية ،وقد أنزلهم عثمان داي بالقيروان و بني لهم ربضا أمام باب الجلادين يعرف بربض البراشنة و قد اندمج هؤلاء الأندلسيين مع أهل القيروان و لم ينغلقوا علي أنفسهم كما حصل في عديد المدن التي استقروا بها ، و كانوا صنعة و حرفيين ماهرين ، وقد أقاموا بجانب ربضهم المذكور ربضا آخر خصصوه لصناعة الكريطة يطلق عليه إلي الآن بربض الحديد الذي كان يستخدم في صنع هيكل الكريطة و عجلاتها". المصدر

الخميس، 20 يوليو، 2017

سطلة وسطل


السطلة هي وعاء معدني صغير والسطل (Fr. seau) أكبر منها حجما.
كما نستعمل الكلمتين مجازا للتعبير عن الشيء غير الصالح للاستعمال ومن فهمه بطيء.
على الرغم من أنه لا شبه يذكر، نطقا ورسما، بين كلمة سطل والفرنسية seau إلا أنهما من نفس الأصل اللاتيني situla ومن معانيها وعاء للماء، خاصة الدلو المستعمل لاستخراج الماء من البئر وكذلك صندوق الاقتراع (على شكل جرّة urne).
ومن نفس هذا الأصل اللاتيني جاءت كذلك الألمانية seidel بمعنى طاسة لشرب البيرة والإيطالية secchia بمعنى سطل والاسبانية acetre وهو السطل الصغير خاصة منه المستعمل للطقوس الدينية.

SEAU: "du lat. pop. *sitellus, du class. sitella « urne », var. de situla « seau » et « urne »" (cnrtl.fr)

السبت، 15 يوليو، 2017

بونية


البونية (تنطق boon-ya) هي قبضة اليد وهي كذلك اللكمة بقبضة اليد (أعطاه بونيات، ضربو بالبونية). ولما نجد صعوبة لتحقيق ما نرغب فيه نقول مثلا "ما وصلت كان بضرب البونية" وعن الاستعداد للدفاع المستميت عن شخص ما نقول "نضرب عليه بالبونية".
كلمة بونية مستعملة بمعنى اللكمة في لهجات عربية أخرى، نذكر منها المغربية والمصرية والسودانية.
الأرجح أن كلمة بونية من إحدى اللغتين الإيطالية أو الاسبانية إذ أن كلمة pugna في هذين اللغتين لها معنى المعركة والخصام والمصارعة والتشاجر وأصلهما اللاتينية pugna بنفس المعنى إضافة إلى المعنى الأصلي: الملاكمة (بقبضة اليد). كما نجد في الإيطالية كلمة pugno وفي الاسبانية puño بمعنى قبضة اليد.


الاثنين، 10 يوليو، 2017

أميلة


الميلة أو الأُمّيلة سمك من فصيلة البوريات، صغير الحجم وله بقعة صفراء ذهبية على مستوى الرأس ومنها جاء الجزء الثاني من اسمه العلمي liza aurata أي الذهبية. كما نجد هذه الصفة الذهبية في إسمه بالفرنسية (mulet doré) وبالانكليزية (golden grey mullet).
يلاحظ الباحث في أصل كلمة أمّيلة الشبه الملفت بينها وكلمتي mulet الفرنسية و mullet الأنكليزية وهما من اللاتينية muletus أصلها mullus (بمعنى السمك الأحمر أو التريلية) من اليونانية mylos وهو إسم لسمك بحري يقال إنه مشتق من كلمة melos لللون الداكن أو الأسود (أنظر كلمة mélanine).
ملاحظة: الكلمة الفرنسية mulet والانكليزية mule بمعنى بغل من أصل لاتيني مختلف (mulus) 

السبت، 8 يوليو، 2017

داڤرة


الداڤرة وعاء من فخار.وللأوعية الفخارية تسميات عديدة لتمييزها حسب الشكل والحجم والاستعمال.
لم أعثر على كلمة داڤرة في المراجع العربية إلا أن بعض اللغات السامية الأخرى لها كلمات من جذع دقر dqr معناها وعاء، وعادة ما يكون من فخار. فنجد مثلا كلمة ديقارو diqaru في اللغة الأكادية بمعنى وعاء للزيت أو الماء أو الخمر وكلمة adagurru او adakurru بمعنى وعاء يستعمل للتعبد. كما نجد في اللغة الأرامية كلمة دقر dqr بمعنى وعاء. ونجد كذلك في الأرامية اليهودية كلمة dqwr بمعنى إبريق أو جرة صغيرة.
ويلاحظ المتأمل في كلمة داڤرة والكلمات السامية المشابهة أنها قريبة جدا من الكلمة العربية قِدر وهي كذلك تعني وعاء، وكل ما في الأمر أنه وقع قلب حرفي الدال والقاف (métathèse).
الأرجح أن كلمة داقرة جاءتنا من إحدى اللهجات العربية غير الفصحى التي حافظت على هذا المعنى للجذر السامي دقر.

*ملاحظة: قد يتغير شكل الداڤرة من منطقة إلى أخرى والصورة أعلاه ما هي إلا مثال





الاثنين، 3 يوليو، 2017

زبنطوط وباندي


لسائل أن يتساءل ما هو الرابط بين الزبنطوط والباندي...
الزبنطوط في لهجتنا التونسية هو، مجازا وعلى سبيل المزح، العريان وفاقد الإمكانيات فنقول "زبنطوط، لا جبة لا كبوط" ونقول مثلا "صرفت الشهرية الكل وقعدت زبنطوط".
أما في اللهجة الجزائرية فهو (حسب ما وجدته على النت) الولد الذكر وكذلك الشاب الأعزب.
الأرجح أن كلمة زبنطوط من التركية العثمانية ازباندود بمعنى القرصان واللص وقاطع الطريق وهي izbandut بالتركية المعاصرة بمعنى الرجل الضخم وذو المظهرالمُروّع.
وأصل الكلمة التركية ازباندود من الإيطالية sbandito بمعنى محكوم عليه بالمنفى، من فعل sbandire أو bandire بمعنى نفى، رفت، هجّر وهي أصل كلمة bandito ومنها الفرنسية bandit التي أعطتنا كلمة باندي (ج. باندية).
نلاحظ أن كل واحدة من اللهجات الثلاث احتفظت بمظهر من مظاهر القرصان. فاحتفظ الأتراك بضخامة الجسم والمظهر المهدد بينما احتفظ الجزائريون بشباب القرصان واحتفظنا نحن، معشر التونسيين، بانبتات القرصان وانعدام امكانياته.

الخميس، 29 يونيو، 2017

ڤوتة

Les mangeurs de Ricotta

الڤوتة، أو بالأحرى الريڤوتة، نوع من الأجبان الطازجة.
كلمة ريڤوتة من الإيطالية ricotta بنفس المعنى وهي متكونة من ri أي من جديد و cotta أي مطبوخة لأن طريقة إعداد هذا النوع من الجبن تتطلب إعادة طبخ ما تبقى من الحليب بعد إعداد أنواع الجبن الأخرى. 
ملاحظة: كلمة ريڤوتة من نفس الأصل الذي أعطانا كلمات بشكوطو وبِسكوي و biscotte

الثلاثاء، 27 يونيو، 2017

فلسة


الفِلْسَة (ج. فلِسْ) هي الزر الذي في الملابس وكذلك الزر الذي نضغط عليه أو نديره للتحكم في الآلات الإلكترونية (Fr. bouton; Eng. button).
"ما بيناتنا فلسة" هكذا كان يقول عبد العزيز العروي، أي من لم يعجبه كلامي يمكنه إدارة الزر وإطفاء الراديو.
بالنظر إلى شكلها، أرجح أن كلمة فِلسة من الكلمة العربية (الدخيلة) فِلْس وتعني قطعة نقدية صغيرة حجما وقيمة، وهي أصل كلمات عديدة منها الفلوس والإفلاس والفَلسة... وأول من ضرب الفِلْس عند العرب بنو أمية مقلدين في ذلك قطعة بيزنطية كانت تسمى follis يرجّح أنها من اللاتينية follis بمعنى كيس نقود أو من اليونانية φολίς بمعنى غشاء معدني، علما أن الفلس البزنطي كان من البرنز وتغطيه طبقة رفيعة من الفضة.


السبت، 24 يونيو، 2017

دڤلة


الدڤلة (تنطق digla) هي عندنا أجود أنواع التمر.
تبادر لذهن البعض، نظرا لشبه في النطق، أن كلمة دڤلة من اليونانية daktylos بمعنى إصبع (وهي أصل الكلمتين الفرنسية datte والأنكليزية date).
إلا أن كلمة دڤلة سامية بامتياز إذ نجدها في اللغة الأرامية (diql) بمعنى نخلة أو جذع النخلة ونجدها في اللغة السريانية (deql) بمعنى نخلة ونجدها كذلك في اللغة السقطرية (daql) بمعنى صاري السفينة. كما نجدها في اللغة العربية إذ يقول صاحب كتاب العين: "الدَّقَلُ من أردأ التمر، وما لم يكن ألواناً." ويضيف: "والدًّقَلُ: خشبة طويلة تشد في وسط السفينة يمد عليها الشراع." ويردف صاحب اللسان قائلا: "وتسميه البحرية الصَّاري، وقيل: الدَّقَل سهم السفينة وأَصله من ذلك الأَول الذي هو ضرب من النخل"
لنرجع الآن إلى daktylos اليونانية لنرى أن موقع etymonline يرجح أن أصولها من الجذر السامي دقل (Possibly from a Semitic source (compare Hebrew deqel, Aramaic diqla, Arabic daqal "date palm") and assimilated to the Greek word for "finger.") فعوض أن تكون الدڤلة من daktylos يتضح أن العكس قد يكون هو الصحيح وأن الدقل قد يكون أصل اليونانية daktylos والفرنسية datte والانكليزية date.

الجمعة، 16 يونيو، 2017

الزهر والفرتونة


الزْهَرْ هو حسن الحظ. نقول عن المحظوظ "عندو الزهر" ولما نريد تأكيد ذلك نضيف الكلمة الإيطالية فرتونة (fortuna): "عندو الزهر والفرتونة".
من الصعب أن نجد علاقة منطقية بين هذه الكلمة والكلمة العربية زهر أي نوار النباتات. ولا حتى مع المعاني الأخرى لجذر زهر (قمر زاهر، كوكب الزهراء، فاطمة الزهراء... وكلها ترمز إلى النور والاشراق والجمال)
الأرجح أن هذه الكلمة لها علاقة  بالمكعبات الصغيرة، أو الفصوص، المستعملة في ألعاب القمار والطاولة أي الشيش بيش (Fr. dé à jouer; Eng. die, pl. dice) والتي كانت تسمى نرد (من الفارسية) والتي تغير اسمها في العالم العربي ليصبح زهر ما عدا في العراق أين يسمونه زار.
وهذا الاستعمال العراقي هو ما يجعلنا نرجح أن أصل كلمة زْهَرْ بمعنى حظ هو التركية العثمانية "زار" (zar بالتركية المعاصرة) بمعنى dé à jouer لأن المحظوظ "معاه الزهر" أي أن الزهر يعطيه الأعداد المناسبة للفوز على خصمه.
ومرّت الكلمة إلى اللغات الأوروبية. فمنها جاءت الفرنسية hasard ومن أول معانيها jeu de dés ثم أخذت معنى خطر وهو المعنى الذي نجده اليوم في الأنكليزية hazard ثم اخذت معنى الصدفة.

ملاحظة: جل مصطلحات لعبة الطاولة أو الشيش بيش من التركية والفارسية