الجمعة، 13 نوفمبر، 2015

بندليقة



البندليقة نبتة اسمها العلمي Portulaca oleracea لها العديد من الأسماء في العالم العربي: فهي البقلة الحمقاء في الفصحى وهي البقلة في بلاد الشام والرجلة في مصر وترجلة (terjla) في المغرب وفرفحينة في فلسطين ولبنان (من الاسم الفرنسي لهذه النبتة pourpier التي جاءت من اللاتينية pulli pes أي رجل الدجاجة) وبليبشة في ليبيا وبعض المناطق التونسية (هل أن بليبشة من pulli pes بلّي بش؟).
وتسمى في جنوب الجزائر البندراق والبرطلاق.
والتشابه الملفت بين الكلمتين الجزائريتين وكلمة بندليقة من جهة والاسم العلمي للنبتة Portulaca، من جهة أخرى، هو حل للغز أصل كلمة بندليقة  إذ ما هي إلا تحريف للاسم اللاتيني للنبتة كما ورد عند Pline. ومن المرجح أن كلمتي بندليقة وبليبشة من بقايا اللغة اللاتينية التي كان يتكلمها أهل إفريقية حتى بعد الفتح.
وصفة إيطالية: روز بالبندليقة






قربج (gorboj)

القُرْبُجْ عبارة عن مجموعة من الأشياء المختلفة التي لم نعد في حاجة إليها والتي تضايقنا.
أرجّح شخصيا أن هذه الكلمة أصلها فارسي ودخلت إلى اللغة العربية بمعنى حانوت (حانة، خمّارة) وكانت تكتب كُرْبُج وكربق وقربق وهي مذكورة في لسان العرب. كما أنها استعملت للتعبير عن "متاع الحانوت" وقد يكون هذا المعنى الثاني هو الذي أعطى المعنى المتداول عندنا اليوم.

الخميس، 12 نوفمبر، 2015

مطورن


الْمطُورِنْ كلمة وليدة الاستعمار الفرنسي. كانت تطلق على التونسيين العرب الذين طلبوا الجنسية الفرنسية وتحصلوا عليها إثر صدور قانون التجنيس سنة 1910. وهذه الكلمة تذكرنا بحقبة من تاريخ تونس اتسمت بالدفاع عن الهوية المهددة حتى أن الأهالي بقيادة السياسيين ورجال الدين رفضوا دفن المطورنين (المتجنسين) في المقابر الاسلامية حتى إن لم يتنكروا للدين الاسلامي.
والأرجح أن الكلمة مأخوذة من فعل retourner كما هو مستعمل في عبارة
retourner sa veste: Changer de camp ou d’opinion par intérêt et non en vertu de principes moraux, afin de saisir une occasion ou d’échapper à une menace.
"L'expression naît grâce à Charles-Emmanuel de Savoie, qui voulait à tout prix être Roi, de France ou d'Espagne. Il portait une casaque réversible aux couleurs de chacun des pays, indiquant le camp qu'il défendait, en fonction de ses intérêts."
وكلمة مطورن تعبر على نفس الاستهجان الذي نجده في العبارة الفرنسية التي أعطتنا كذلك عبارة "قلبان الفيستة".

الأربعاء، 11 نوفمبر، 2015

قرانة (سوق)


حاليا اسم سوق في مدينة تونس العتيقة وهو في الأصل حي كانت تسكنه طائفة يهود القرانة (Grana) التي وفدت على تونس في القرن السادس عشر من مدينة Livorno الإيطالية. وكانت هذه الطائفة جد مختلفة عن يهود تونس الأصليين.
ويهود القرانة هم في الحقيقة أصيلي البرتغال أجبروا على اعتناق المسيحية (marranos) ثم أطردوا فكانت رحلتهم إلى Livorno أين رحب بهم حكّامها من أسرة Medici وسمحوا لهم بالرجوع إلى ديانتهم الأصلية في نطاق حرية المعتقد التي تنظمها وثيقة سميت Livornina.
وكلمة قرانة تعريب للكلمة العبرية גורנים ( Gorneyim) ومفردها gorni أي أصيل Legorn أو Livorno.

دينار


الدينار هو العملة الرسمية التونسية منذ الاستقلال. والدينار كلمة دخلت اللغة العربية منذ عصور قديمة (مذكورة في القرآن، سورة آل عمران) وهي من اللاتينية denarus، قطعة نقدية تساوي 10آسات asses وكان لها كذلك معنى وحدة وزن تساوي درهم آتيكي (drachme attique). لذلك ذكرت في القرآن مقارنة بالقنطار (۞ وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَّا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)
ومعنى كلمة denarus باللاتينية هو "المتكون من عشرة أجزاء". 
وانتشرت كلمة denarus مع الامبراطورية الرومانية واعتمدت من قبل عديد الشعوب فنجدها بالطبع في اللغة الإيطالية denàro والاسبانية dinero والبرتغالية dinheiro والفرنسية denier.
أما الانجليز فكانت لهم في القرن الثامن عملة أطلقوا عليها إسم mancus وهي من العربية "منقوش" نسبة للدينار العباسي الذي كان الــ mancus نسخة منه حتى أنهم احتفضوا ببعض الكلمات العربية المنقوشة عليه. الصورة الموالية هي لدينار ذهبي من نوع mancus للملك الانجليزي  Offa of Mercia 757-796 


أما في تونس فإضافة للعملة الوطنية  فإننا نجد كلمة ديناري المستعملة في ألعاب الورق وهي من نفس الأصل (أنظر كلمة ديناري تحت كلمة شكبة في هذه المدونة)

الاثنين، 9 نوفمبر، 2015

سبركة



السّبركة: اسم من أسماء المكنسة في تونس. ومن تسمياتها الأخرى: شكُبَّة (صفاقس خاصة)، مْصَلْحَة (كل المناطق)، فَرّاحة (قابس، من جريد النخل)*.
  • كلمة سبركة من التركية süpürge بنفس المعنى.
  • وكلمة شكبّة من الإيطالية scopa بنفس المعنى (نفس الكلمة المستعملة للعبة الورق الشكبة)
  • مصلحة، مستعملة كذلك في بعض المناطق من فلسطين. تبدو من أصل عربي، فهل هي من الفعل أصلح بمعنى حسّن، رتّب...؟
  • كلمة فرّاحة، أرجّح أنها من أصل أمازيغي: taferatt, pl. tiferradin = balai
  • مثنانة في سلقطة والمثنان هو نبتة daphne gnidium والمثنان الأخضر هو نبتة passerina hirsuta
ومن الأمثال الشعبية: "اللي تلقاه راكب سبركة قلّلو مبروك الحصان"(سبركة أو فركة)
ونقول عن الشّخص المتكبّر والذي لا يبتسم ولا يشارك الحديث أنه "بالع سبركة" كما نستعمل عبارة "عود سبركة" على من كان نحيفا وكذلك في حالات "الإقناع" بالقوة.

*يرجى إضافة أي كلمات جهوية أخرى (إن وجدت) في الملاحظات

بينطو

هل منكم من يعرف هذه الكلمة (أو يعرف من يعرفها)؟
كانت جدتي (وهي من مواليد بداية القرن العشرين) تقول عن القطعة النقدية بعشرين فرنك "بينطو"، ولم أسمعها من غيرها.


بحثت في المعاجم العربية فلم أجد لهذه الكلمة أثرا. بحثت على الشبكة ولم أجدها كما رسمتها. غيرت طريقة رسمها إلى "بينتو" فوجدتها في بعض المواقع المشرقية. فهذا مثلا ما يقوله محمد رشيد رضا في الرحلة الأوروبية:
أنبأني نخلة باشا المطران في القسطنطينية سنة 1329 قال أنبأني رجل من كبار الماليين في باريس أن متوسط ما تربحه باريس وحدها من المصريين في كلّ صيف ثلاثون مليون فرنك وهو مليون ونصف مليون دينار بنتو فرنسي من الذهب
 ونجد في موقع http://www.misrpedia.org متحدثا عن إصلاحات محمد علي في القرن التاسع عشر:
وفي نفس الوقت الذى تقرر أن يصبح الجنيه المصرى الذهبى الوحدة النقدية الأساسية فى البلاد ، أجازت الحكومة  وقتئذ – نظراً لعدم كفاية المسكوك من الجنيه الذهبى الجديد – باستمرار العمل بالجنيه الإسترلينى والبنتو الفرنسى والجنيه التركى – وجميعها عملات ذهبية – فى التداول
وهذا كاتب سعودي يقول:
فاللويزة تعني((الجنيه البنتو الفرنسي)) فأهل المغرب حين تعاملوا به نسبوه إلى الإمبراطورية لويس أي لويس طبع الجنيه ففي عهده فذلك جنيه لويس انقلب إلى لويزة وهو الذي انتشر في شرقنا كالريال الفرنسي من حملة نابليون وصل إلينا قبل الجنيه الإنجليزي وشاركه في هذه القبلية عن طريق العثمانيين الجنيه العثماني والجنيه المسكوفي أي الروسي وقد عرفتها كلها حين وجدت لدينا في المدينة المنورة لويزة الجنيه البنتو الجنيه الفرنسي 
اتضح لي عندها أن البنتو هو قطعة نقدية فرنسية أرجّح أنها le Louis d'or (أنظر كلمة اللويز في هذه المدونة) التي أصبحت في عهد نابليون le Napoléon وقيمتها 20 فرنك. إلا أن المواقع الفرنسية المتخصصة في القطع النقدية و تاريخها لا تذكر قطعة في تسميتها ما يشبه "بنتو" حتى لو غيرنا حرف الباء بـ P.

فمن أين يا ترى جئنا بكلمة بينتو للدلالة على قطعة نقدية فرنسية؟ تذكر المعاجم الاسبانية كلمة bento المستعملة في اللغة الدارجة الأرجنتينية للتعبير عن المال و النقود وتقول إن أصلها الإيطالية vento أي الريح. من غير المنطقي أن نتصور أن كلمة بنتو دخلت بلادنا عن طريق كلمة أرجنتينية أصلها كلمة ريح بالإيطالية.
لكن، إذا ما اعتبرنا أن رقم عشرين بالإيطالية هو vinte و veinte بالاسبانية، كدنا نتأكد أن بينتو هي نطق مُعرّب للرقم عشرين المكتوب على قطعة اللويز أو النابليون (كما نطقنا الكلمة الفرنسية vapeur بابور).




دوليشة

Claude Monet دوليشة

الدّوليشة أو دولاشة هي النزهة، ومنها فعل دُولَشْ،  يدولش.
وهي تركية الأصل dolaş-mak (دولاش ماك) بمعنى النزهة والسياحة وكذلك التسكع.
لا زالت تستعمل في اللغة التركية الحديثة فــ"ـدولاشيم" dolaşım تستعمل لـ roaming للهاتف الجوال و dolaşım sistemi هو نظام الدورة الدموية.